أهم الأخبارتقارير وحوارات

جامعة MSA تتفوق فى المشروعات البحثيه للبناء والتعمير

 

لجنة وزارة الاسكان تشيد بمشروع صناعة الطوب من الرمال

دكتور نوال الدجوى المشروع يخدم الاقتصاد القومى ويحافظ على الاراضى الزراعية

 

اعلنت الدكتورة نوال الدجوى رئيس مجلس امناء جامعة  MSA تفوق الجامعة فى المشروعات البحثية التى تخدم مشروعات الاسكان والتعميرلبناء المنازل الاقتصادية وتعمل على الحفاظ على البيئة من التلوث وتحافظ على الرقعة الزارعية .واوضحت الدجوى ان هناك تعاون مثمر بين الجامعة ووزارة الاسكان فى هذا المجال وشرفت الجامعة بزيارة بزيارة لجنة وزارة الاسكان  لمتابعة مشروع  مشروع المنزل الإقتصادي الصديق للبيئة  The الذي نفذه فريق مركز الأرض MSA Center of Earth على أرض الجامعة بمدينة السادس من أكتوبر. واضافت ان الطوب المعشق المضغوط من التربة الرملية يساهم في مواجهة إرتفاع أسعار مواد البناء وتقليل تأثيرها السئ على البيئة لاسيما صناعات الحديد والأسمنت والطوب الأحمر المحروق، لأنه لا يحتاج إلى عمليات الحرق المكلفة والملوثة للبيئة، فإنه أيضأ يحافظ على الأراضي الزراعية من العودة للتجريف كما حدث في فترات سابقة حيث أن إنتاجه يعتمد على التربة الرملية المنتشرة في جميع أنحاء مصر. كما روعي في عملية تصنيعه البعد الاجتماعي والاقتصادي من خلال إستخدام إضافات متوفرة في السوق المصرية وغير مكلفة وإجراءات بسيطة تضمن إنتاج طوب صالح للبناء حتى مع وجود إختلافات في طبيعة التربة الرملية من مكان إلى آخر.

 

ترأس اللجنة المهندس هشام درويش رئيس قطاع التشييد والعلاقات الخارجية بوزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية و الدكتور أحمد الجابري عميد معهد بحوث مواد البناء وضبط الجودة بالمركز القومي لبحوث الإسكان والبناء، ورافقهم مجموعة من المهندسين المختصين.

ابدى هشام درويش إعجابه الشديد بالتصميم المعماري للوحدة السكنية والنظم الإنشائية والأشكال الفنية والمواد الإقتصادية الطبيعية المستخدمة فيها ويرى أنها مناسبة جدا للتطبيق في مشروع البيت الريفي، وكانت قد تمت موافقة مجلس إدارة الصندوق الإجتماعي ومجلس الوزراء على إنشاء مجموعة من البيوت الريفية بمحافظة الوادي الجديد، وأكد أن تطبيق تصميم هذه الوحدة والنظم المتبعة فيها يتماشى بشدة مع طبيعة المناخ والمواد والحياة الإجتماعية بالمحافظة.

ويأتي هذا المشروع ضمن إستراتيجيات الجامعة التي تهدف إلى تشجيع البحث العلمي من مرحلة الفكرة إلى مرحلة التطبيق على أرض الواقع، والجدير بالذكر أن الدكتورة نوال الدجوي رئيس مجلس أمناء جامعة MSA شجعت وساندت المشروع بالدعم المعنوي والمادي الكامل منذ ميلاد الفكرة منذ أربعة سنوات، مرورا بمرحلة إنتاج الطوب وعمل التجارب عليه وحتى الإنتهاء
من تنفيذ الوحدة السكنية بالكامل، وذلك ضمن المشروعات التي تقوم الجامعة بالعمل بها في قطاعات متعددة منها قطاع البناء والإسكان.

وتتميز الوحدة السكنية بإستخدام نظم إنشائية ومواد بديلة في الحوائط والأسقف والفتحات توفر في التكلفة بصورة كبيرة وتحافظ على البيئة ولها أيضا بعد جمالي، بالإضافة إلى أنه يمكن تنفيذها في مستويات الإسكان المختلفة حتى الفاخر منها، ويمكن البناء بها بنظام الحوائط الحاملة المسلحة أو الحوائط الغير حاملة في المباني متعددة الأدوار.

تم تحقيق ذلك باستخدام الطوب المعشق المضغوط من التربة الرملية في بناء الحوائط، وهو طوب لا يحتاج في إنتاجه إلى عملية حرق ويتم بناء الحائط بالتركيب فلا يحتاج إلى مونة عادية او محارة أو مراحل تشطيب تقليدية. كما انه عازل للحرارة والصوت وله بعد جمالي ويمكن إنتاجه بعدة ألوان بسهولة. وتم تنفيذ الأسقف بنظام مختلط يتميز أيضاً بالأمان الإنشائي ويوظف القباب والأقبية بصورة حديثة، أما الشبابيك والأبواب فنفذت بالجريد (سعف النخيل) بطريقة فنية مبتكرة تجمع بين المتانة وشكل المشربيات الأصيل.

حقق المشروع جميع متطلبات الأكواد المصرية طبقا للإختبارات التي أجراها المركز القومي لبحوث الإسكان والبناء على المبنى من حيث جودة وحدة البناء والسلامة الإنشائية والراحة الحرارية والصوتية وذلك تحت إشراف.د. أحمد الجابري عميد معهد المواد.

بالإضافة إلى ذلك حصل خليط الطوب المعشق المضغوط من التربة الرملية وإجراءات إنتاجها ومعالجتها على براءة إختراع من مكتب براءات الإختراع المصري بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في ديسمبر٢٠٢٠، وكان ذلك نجاحاً كبير حيث انه بالرغم من إستخدام عدة دول لهذا النوع من الطوب في البناء، إلا أن إنتاجه في مصر يمثل تحديا كبيرا بسبب الإختلافات في الظروف المناخية وطبيعة التربة المصرية ومتطلبات الكود المصري. كما حصل تصميم الوحدة على الجائزة الأولى للإبتكار في محور العمران الأخضر والمعمار الإبداعي الذي نظمته أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بمعرض القاهرة الدولي الرابع للإبتكار.

 

الوسوم

موضوعات ذات صلة »

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق