أهم الأخبارمقالات الرأي

ليندا سليم تكتب | للتعليم اليوم إلى د.شوقي وزير التعليم| الثبات يُقلص تفشي وباء أصحاب الأچندة

 

-لا أحتمل متابعة عمرو اديب كثيرا لأن صوته ونبرته تزعجني ولكنني ولأجل متابعة مداخلة الدكتور طارق شوقي وزير التعليم بضطر استمع وأتابع ليس فقط من واقع كوني كاتبة إعلامية مهتمة بالشأن التربوي التعليمي بالداخل والخارج بل أيضا لكوني أم …
قطعا ليست نبرة صوت اديب سبب لكتابة تلك الكلمات فهو اعلامي ناجح في منطقتة بغض النظر عن انتهاكه مهنيا صفة المقدم بوضع رأية جهورا وليس حتى بشكل متواري لتجنب شاكلتنا احتساب ما يلفظه سقطة” ما علينا -نرجع للنجم د. شوقي نعم نجم النجوم لا يمر يوم ولا تمر ليلة إلا وسيرته وتصريحاته في كل بيت وقطعا في انشقاق ملحوظ في ردود الأفعال من أولياء الأمور وهو أمرا ما عاد يلهمني بقدر التصريحات التي أريد أن اتخللها قليلا لاستقطع منها ما لا يجب بثه واستبدله بأخر سيغير في آلية استقبال رد الفعل الموازي تماما..
-أطلت عليك سامحنى فكوني إمرأة يجعلني كثيرة الثرثرة ولكنها في المحيط ولم اخرج عن المحتوى ولكني ارتديت هنا ثوب التاجرة واردت ارسال اكثر من طلب في شُحنة واحدة لتقليص التكلفة ..
د طارق شوقي وزير التعليم ،، الإعراب عن منهجية تعليم جديدة وشكل الامتحان كالمشاريع البحثية أو غيره بسبب أن البعض اساء استخدامها هو تأشيرة دخول للمُسيئين من أبواب ونوافذ جديدة طالما أن النتيجة مضمونة ( الإعراض) ..
د.شوقي باكثر من تصريح سلف أكدت أن الأبحاث كانت عوضا جميلا وستكون منهجية جديدة ليست فقط في جائحة كورونا بل في أعوام قادمة، وكنت كثير الحماس حتى …. ! حتى أصحاب الأچندات بدأوا في ترويج انها مباعة بكذا وكذا رغم تنبيهاتك أن الأمر بسيط ويقيس دون درجات فهم الطالب ولكنهم أصروا استقطاب نفورك من الفكرة by the way ” دول مش أولياء أمور والمنصاع من الأهالي صوبهم قليل فلا تجعل وباءهم يتفشى”
سيكون نجاح مخططهم وشيكا حال تماديت في اعراضك عن الثبات في المنهجية المرنة سواء في كورونا من عدمه وسينتهون من ذلك ويفتحون نافذة أخرى تجعل كل خطوة للأمام فيها تراجع يؤكد أنهم الأصح وهذا خطأ ولولا عِلمنا كإعلاميين مهنيين أن هذا خطأ ما تدخلنا وسط تلك الهوجاء مطالبين إياك الثبات وعدم التراجع عن فلكسبوليتية التعليم الجديد والذي يجعل الطالب في اي ظرف قادر ان يختبر سواء من البيت أو المدرسة ،بحث أو بوكليت أو اختيار من متعدد ،،كلها ادوات تقيس الفهم للعلم, ولذا لا تجعلهم ينجحوا في استقطاب تصريحات سيستخدمها البعض بشكل غير مراعي الظروف ولا المستجدات التي طرأت و قادتك له ..
-د.شوقي نعدك بأن اقلامنا ستكون لك لا عليك حال الثبات على المرونة ..
واخيرا وحتى تكتمل الصفقة قبل الارسال ” كورونا ” ..
مدارس كثيرة بالفعل لم تعلن عن مصابين إما خوفا من الإغلاق أو خوفا من محاسبتك لهم لعدم الاحتراز الكافي الذي اوصتهم به ،أو لأسباب نجهلها ولذا رجاءا تشكيل لجنة تقصي على مستوى عالي من الأمانة لان وكما بلغني من أم على سبيل المثال تخاف التصريح باسمها أو اسماء أبنائها خوفا من التنمر الذي توعدت به حال الاجهار بشكل غير مباشر وغير ملموس من المدرسة وغيرها من الإشكاليات نحو انضمام الفصول في يوم واحد لتقليص الأيام عوضا عن تقليص الاعداد حرصا على التباعد مثلما اوصيت ،،كل هذا أدى إلى ارتفاع الحالات ما بين مصاب ومخالط ومحتمل ولكن هناك بارقة أمل إنك ما زلت تحمل اللجام فالتكن وجهتك بتخطيط مراعي مرن مثل وعود البدايات وتذكر دائما أن الثبات على الحق والمرونة الإنسانية تُقلص من تفشي وباء أصحاب الأچندة …

الوسوم

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق