أهم الأخبارجامعات

 صيدلة الالمانية تحصل على طلبى براءة اختراع بالتعاون مع جامعات المانية و أوربية

 

 الدكتور أشرف منصور يؤكد دعم الجامعة المتواصل للباحثين لإنتقاء التكنولوجيا القابلة للتطبيق

كتب زكي السعدني ٩
نجح فريق بحثي بكلية الصيدلة و التكنولوجيا الحيوية بالجامعة الألمانية بالقاهرة بمشاركة جماعية ضمت مؤسسة بادن فورتنبرج الالمانية ومجموعة من العلماء و الباحثين بجامعات اولم ، اسن – دويسبورج فى المانيا ، اروس فى الدنمارك الحصول على موافقة مكتب براءات الاختراع الأوروبي و المنظمة العالمية للملكية الفكرية فى الحصول على طلبى براءه أختراع نظير تشييد ببتيدات او بروتينات صغيرة ذات فعالية قوية على مستقبلات مناعية على سطح الخلية تتحكم فى الحجب الكلي او الجزئي في مسار دخول الفيروسات الى الخلايا مثل فيروس الايدز مما يمكن الجسم البشرى من القضاء على الفيروس ومنع تكاثره فى مدة قصيرة جدا ، كما ان هذا الحجب للمسار له فاعلية مؤكدة فى علاج الالتهابات المختلفة و السرطانات و الامدادات الدموية للاورام .
قال ذلك الدكتور أشرف عبادى رئيس قسم الكيمياء الصيدلية بكلية الصيدلة و عضو الفريق البحثي بالجامعة الالمانية بالقاهرة ، وتابع انه تم تحسيين ثبات البروتينات الصغيرة فى الاجسام الحية و غير الحية وتحسين التواجد الحيوى لها مما يمهد لاستخدامها اكلينيكيا بنجاح و يفتح افاقا غير مسبوقة لتصنيع ادوية علاجية جديدة بهذا الاكتشاف.

و أضاف أن نتاج هذا الابتكار بدء كجزء من الرسالة التي تقدمت بها مونيكا حبيب خريجة كلية الصيدلة و التكنولوجيا الحيوية بالجامعة للحصول على درجة الدكتوراه عام 2018 و المعنونة ب “التحسين الهيكلي للببتيد المعدل لمستقبلات كيموكين”. ومن ثم وعلى مدار عدة أعوام قام فيها المشاركون بإجراء العديد من التجارب المعملية وتنظيم ورش العمل حتى تم التوصل لهذا الأبتكار الفعال وهو ما اتاح لمجموعة العمل للتقدم بطلب للحصول على طلبى براءة اختراع من مكتب براءات الاختراع الأوروبي و المنظمة العالمية للملكية الفكرية أستمرت ثمانية عشر شهرا ” للتحكيم والتقييم ” وتمت الموافقة عليه من الجانبين.

وفى السياق ذاته ، فقد هنأ الدكتور أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعة فريق العمل على تحقيقه لهذا الإنجاز العلمى ، معربا عن سعادته بالتعاون الدولى المثمر مع الجامعات الشريكة للجامعة الالمانية منها جامعة اولم و الجامعات الاوروبية ، الذى سوف يساهم إيجابياً فى علاج العديد من الامراض ، مؤكدا دعم الجامعة للباحثين وتشجيعهم لإجراء البحوث الجامعية والابتكارات مع حفظ حق إستخدام الملكية الفكرية لهم محليًا ودوليًا ودفعهم لإنتقاء التكنولوجيا القابلة للتطبيق بغرض توظيف البحث العلمى لخدمة الصناعة.

الوسوم

موضوعات ذات صلة »

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق