أهم الأخبارجامعات

جامعة المستقبل تستقبل العام الدراسى الجديد بأقوى خدمة تعليمية

 

نخبة من أفضل أعضاء هيئة التدريس.. وبروتوكولات مع مؤسسات عالمية لتقديم مستوى متميز فى مختلف التخصصات

 

 

استقبلت جامعة المستقبل للعام الدراسى الجديد، بأقوى الخدمات التعليمية التى تسعى الجامعة لتقديمها لطلابها وفق أعلى المعايير العالمية، وبمصروفات قليلة دون عن غيرها من الجماعات الخاصة، حيث تحظى جامعة المستقبل بمكانة علمية مرموقة على مستوى الجامعات وهو ما انعكس فى العدد الكبير من بروتوكولات التعاون التى وقعتها مع كبرى جامعات العالم من أجل الارتقاء بمنظومة التعليم والبحث العلمى، بجانب كونها من الجامعات الرائدة فى استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعى استجابة لتوجه الدولة الذى يسعى الى تحويل الجامعات الكبرى الى “جامعات ذكية” تطبق اعلى معايير الجودة فى طرق التدريس، وذلك برعاية خالد العزازى رئيس مجلس أمناء جامعة المستقبل الذى يولى العملية التعليمية اهتماما كبيرا، ويحرص بشكل مستمر على خلق وابتكار أفكار خارج الصندوق لتصبح جامعة المستقبل واحدة من أهم وأبرز الجامعات المصرية الخاصة من خلال التجديد المستمر والتطوير الدائم.

ويسعى الطلاب دائما للالتحاق بجامعة المستقبل لكونها من أفضل وأرقى الجامعات، إذ تتيح نظام تعليمى عالمى لابنائها لما لها من مكانة مرموقة بين صفوف الجامعات المصرية، وتميز علمى ودولى يجعلها أكثر الجامعات الخاصة المصرية تفوقا بين نظائرها، حيث تتميز جامعة المستقبل ، بوجود كليات تقدم خدمات تعليمية للطلاب على أعلى مستوى، مثل  كلية طب الأسنان، كلية الصيدلة، وكلية الهندسة، كلية الاقتصاد والعلوم السياسية

 

يقول الدكتور عبادة سرحان رئيس الجامعة

إن الجامعة أحدثت نقلة نوعية هائلة فى التعليم العالى، من حيث الكم والكيف، مع الالتزام بمعايير الجودة العالمية فى نظم التعليم وطرق التدريس، إلى جانب الانفتاح على العالم الخارجى بتوقيع بروتوكولات تعاون مع كبرى جامعات العالم وخاصة جامعات دول الاتحاد الأوروبى، ونقلة أيضا فى مجال تكنولوجيا المعلومات لتعظيم الاستفادة من الثورة الصناعية الرابعة

 

وأكد أن الجامعة تهدف إلى تخريج كوادر رفيعة المستوى مؤهلة لسوق العمل ولخدمة الوطن والمجتمع فى جميع المجالات، وتوفير خدمات تعليمية متميز وعالية الجودة تضاهي الجامعات الدولية، موضحا أن إدارة الجامعة أخذت على عاتقها تقديم خدمات متنوعة للطلاب بأسعار معقولة بحيث لا تكون عبء على المواطن المصري في ظل حرص الدولة ومؤسسات القطاع الخاص على التكاتف والنهوض بمستوى الحياة التعليمية، موضحا أن الجامعة تعمل على تقديم كل الخدمات التى يحتاجها الطلاب أثناء عملية التعليم، بمواصفات عالمية، وتوفر للطلاب سوق عمل بعد تخرجه من الجامعة، فيمكن للطالب المتخرج من هذه الجامعة أن يعمل في عدد كبير من القطاعات.

 

وتراعى الجامعة وإدارتها البعد الاجتماعى جيدا من ناحية المصروفات الدراسية، مشيرا الى التطوير المستمر للعملية التعليمية بالجامعة وإدخال التعليم الرقمى والتخصصات الحديثة بمختلف كليات الجامعة مما يجعلها من الجامعات التى تهتم بالجودة التعليمية وتطوير أدائها بشكل مستمر وأعمال التطوير التكنولوجى الذى يتماشى مع استرتيجية تطوير التعليم الجامعى والجهود التى تبذلها الدولة من أجل الارتقاء بمستوى التعليم العالى والجامعى ولإعداد خريجين على مستوى عال من التعليم والتأهيل لأسواق العمل المحلية والخارجية.

 

الوسوم

موضوعات ذات صلة »

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق