أهم الأخبارمدارس

“الحزاوى”تقدم روشته لعلاج ظاهرة المدارس الطارده للطلاب

قالت داليا الحزاوي مؤسس ائتلاف اولياء امور مصر أثار الطفل أحمد وحيد، الطالب بالصف الأول الابتدائي في مدرسة منية سندوب غرب المنصورة، جدلا واسعا عقب تداول فيديو له مع محافظ الدقهلية وهو يبكى ويقول للمحافظ: «إديني الواجب عايز أروح».
واضافت الحزاوي ان كثير من الطلاب لا يريدون الذهاب للمدرسة وتحتار الام ماذا تفعل هل تنساق وراء هذه الرغبة ام تضغط عليه وتجبره علي الحضور ان طلاب فالمدارس الحكومية يقع عليهم عبء نفسي فالمدارس الحكومية تعد طاردة للتلاميذ ونجد اسباب ذلك
تكدس الفصول وازدحامها فالطالب لا يجد الاهتمام الكافي في مدرسته ومن التحصيل الجيد
كما ان الفصول ليست مهيئة للطلاب بشكل جيد سواء سلامة المقاعد او عدم وجود مراوح
عدم وجود الانشطة الكافية التي تجذب التلميذ إلي المدرسة فهذه الانشطة لها اهمية كبيرة في الترويح عن الطلاب واشباع هواياتهم
واحياء روح التنافس بين الطلاب من خلال اقامة المسابقات بين الفصول او بين الادارات التعليمية وتقدم جوائز للفائزين
ضرورة وضع خطة مدرسية تلبي اهتمامات الطلاب و كذلك الحرص علي وضع جدول للرحلات المدرسية بحيث لا يقتصر دور المدرسة علي التعليم والتلقين فقط
مع زيادة اعمال المعلم من اشراف يومي وحصص بزيادة نظرا لوجود عجز في المدرسين يجعله مرهق مما يؤثر علي علاقته بالطلاب
لابد من الاعداد التربوي والنفسي للمعلمين فلابد ان يكون المعلم مدربا او معدا للتعامل مع الطلاب جميعهم علي اختلاف مستوياتهم الادراكية والمعرفية
و هناك طلاب يتعرضوا لسوء معاملة من المعلم واستخدام المعلم اسلوب التهديد والعقاب مما يجعل الطالب ينفر من المادة الدراسية
لابد ان يستخدم المعلم اساليب التدريس الحديثة حتي يحبب الطالب في المادة
كتمثيل بعض النصوص داخل الفصل
وللامهات دور في مساعدة الابناء في التأقلم عند بداية العام الدراسي
فيجب ان تقضي الام وقت اكبر مع الابن عند عودته من المدرسة وحديثة عن النجاح وان المدرسة هي التي ستساعده في تخفيف حلمه
التواصل الدائم مع المدرسة لحل اي مشكلة يتعرض لها الابن
تقديم الام الهدايا البسيطة حتي لو تقوم الام باعداد حلويات او اكله محببه
واختتمت الحزاوي : لابد ان تقوم المدرسة باستقبال الطلاب في بداية العام الدراسي بالترحاب كتوزيع البالونات وتزيين الفصول والمدرسة و من اهمية جعل اول اسبوع دراسة تمهيدي للتعارف بين الطلاب والمعلمين وبين الطلاب و زملائهم

الوسوم

موضوعات ذات صلة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق